الأربعاء، 15 أغسطس، 2012

تلغرافات لرئيس الجمهورية ونائبة لوقف الخروج الأمن



تلغرافات لرئيس الجمهورية ونائبة لوقف الخروج الأمن

حملة "لا للخروج الأمن "
أبعت برقية / تلغراف لرئيس الجمهورية ونائبه وقولوا لهم
لا للخروج الأمن

اتصل ب 124 من أي تليفون أرضي, و أرسل التلغرافاتالسيد/ رئيس الجمهورية محمد مرسيالسيد/ نائب رئيس الجمهورية محمود مكيالعنوان: قصر الاتحادية – مصر الجديدة – القاهرةنصوص مقترحة للبرقيات/ التلغرافات(أختار أحد النصوص أو اقترح أخري بشرط أن تتضمن لا للخروج الأمن)

أن الخروج الأمن للعسكر سيعيد مصر لعصر مبارك حاكموا القتلة قبل أن يحكم عليكم الشعب
لا للخروج الأمن لحسين طنطاوي وسامي عنان ومراد موافي وحمدي بدين، لا خروج أمن لمن قتل المصريين
أرواح شهدائنا فى ماسبيرو ومحمد محمود وبورسعيد تنتظر القصاص والمحاكمة من جنرالات مبارك اللذين تلوثت أياديهم  بدماء المصريين..لا للخروج الأمن
العدالة الثورية هي طريقنا لبناء مصر الجديدة لا للخروج الأمن للواءات مبارك

طالبنا منذ تأسيس حملة حاكموهم بالعدالة الثورية التى تحمي ثورتنا وتعيد لنا حقوقنا التى نهبها مجرمي النظام، والتى تضمن فى نفس الوقت محاكمات عادلة ومنصفة.وبعد انتخاب رئيس الجمهورية وإقالته لبعض مجرمي النظام وإلغاءه للإعلان الدستوري المشبوه الذي أصدره العسكر، واسترداده لسلطه التشريع.للإطلاع على بيان حملة لا للخروج الأمن أضغط هنا   أتعرف أكتر على حملة حاكموهم وممكن تساعد أزاي http://7akemohm.blogspot.com/p/blog-page.html وقع عريضة التوقيع الشعبي لمحاكمة النظامhttps://docs.google.com/spreadsheet/viewform?formkey=dE5RVlJKY2hRek5vUzNqZGh4SkstSFE6MQلمزيد من المعلومات يرجي الاتصال  01023477116


الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

لا للخروج الأمن .. حاكموهم



لا للخروج الأمن

القاهرة 14/8/2012


كم عانينا طوال المرحلة الانتقالية من سوء وإدارة العسكر لبلدنا الأمين .. وكم مرت علينا أيام سواد فقدنا فيها شهداء راحوا ضحية الغدر والتواطؤ والإشاعات الممنهجة من أجهزة الأمن العسكرية وقواتهم المسلحة .
أولئك الذين دنسوا بظلمهم براءتنا .. وسحلوا وطعنوا كرامتنا ... قتلوا أخواتنا وأمهاتنا وبناتنا في الميادين ... عذبوا طوال سنة ونصف أرواح المواطنين .. وتأمروا طوال 30 سنة قبلها ـ مع نظام فاجر ـ بلا وازع من ضمير على سرقة ونهب أموال شعب مصر العظيم الذي أنار ثورته بعزة وشرف وكبرياء لم يكن لهم فيه مثيل.
فلن ننسى أبدا ما مر علينا من نكبات ومجازر وكوارث كان سببها حكم الجلادين والفاسدين. وسنسردها مرارا وتكرارا لنفضحهم ولنستجلب عليهم لعنات الضحايا والمظلومين.
حملة حاكموهم ترفض الخروج الآمن لمجرمي العسكر وتطلب محاكمتهم عما فعلوه قبل الثورة يخدمون نظام فاسد وبعد الثورة يقتلون حلمنا وشبابنا، وتطلق اليوم حملة لرفض الخروج الأمن لعدد من المتورطين فى قتل ونهب المصريين وهم المشير طنطاوي .. رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق،الفريق سامي عنان .. رئيس أركان القوات المسلحة السابق،اللواء مراد موافي .. مدير المخابرات العامة المصرية السابق ،اللواء حمدي بدين .. قائد الشرطة العسكرية السابق،اللواء حسن الرويني .. قائد المنطقة المركزية السابق.
نطلب القصاص لأن النهاية لا ترضي ضمائرنا .. فلا يستحق القاتل والسارق تسريح مشرف وقلادة النيل ومناصب شرفية؟!
أن ندعوا كل من شارك فى الموجة الأولي للثورة المصرية أن يستكملها ويطالب معنا بمحاكمة مجرمي النظام وعلى رأسهم أعضاء المجلس العسكري ورفض الخروج الأمن لهم، وسوف نعلن عن فاعليات الحملة والتى ستتضمن توثيق واحتجاجات وفاعليات، لإفشال الخروج الأمن لمجرمي النظام.
نقول جميعا للخروج الآمن لا... فدم الشهداء علينا حق!

 نقول للخروج الأمن لا .. فالقصاص لنا حق وحياة!


حاكموا العسكر المجرمين الفاسدين.. حاكموهم

----------------------------------------------

أتعرف أكتر على حملة حاكموهم وممكن تساعد أزاي http://7akemohm.blogspot.com/p/blog-page.html
وقع عريضة التوقيع الشعبي لمحاكمة النظام https://docs.google.com/spreadsheet/viewform?formkey=dE5RVlJKY2hRek5vUzNqZGh4SkstSFE6MQ
لمزيد من المعلومات يرجي الاتصال 01023477116

الثلاثاء، 7 أغسطس، 2012

ببساطة كده .. كلاكيت تاني مرة


لأم مودي حكاية، ولسعاد الحرامية حكاية، ولكريم وصابرين وسحر والرائد تامر حكايات ياما, زي ما كل واحد منكم له حكاية مع الثورة. 

حكايات 
وشوش 
حزن و لخبطة و غضب و أمل
 هي دي الحكاية، 
ببساطة كده.

 دعوة لحضور عرض "ببساطة كده "  لمجموعة أنا الحكاية

عرض حكايات " ببساطة كده" لمجموعة أنا الحكاية علي مسرح روابط يوم السبت ١١ أغسطس الموافق ٢٣ رمضان.

 حابين كمان نقولكوا إن تم تطوير و إضافة بعض الحكايات الجديدة للعرض.


هذا العرض هو نتاج ورش كتابة لمجموعة "أنا الحكاية" عن الثورة. يمتزج في هذه الحكايات الوقائعي مع المتخيل في محاولة كاتبات وكتاب المجموعة تسجيل شذرات من صفحة الثورة المصرية التي لا نزال في منتصفها.

بدأت ورشة "أنا الحكاية" في عام 2009 بفكرة أساسية، ألا وهي استلهام كلاسيكيات الأدب المصري من أجل كتابة نصوص جديدة تتقاطع مع النص المُلهم، تبني عليه، تختلف معه أو تتخذه متكأ للانطلاق إلى آفاق جديدة. نحن كاتبات وكتاب من أجيال مختلفة نشتبك ونستمتع باللعب مع نصوص عظيمة وكتاب كبار هادفين طوال الوقت إلى إنتاج كتابة تتقاطع فيها الأزمنة والأفكار. نكتب وكلنا أمل أن تحفز هذه الحكايات القارئ ومشاهد عروض الحكي أن يعيد التفكير في أفكاره ومواقفه الثابتة.
وكان بديهيا ألا نتمكن في عام الثورة من السير في طريقنا المعتاد. فقررنا أن نكتب عن الثورة وحكاياتها.
تحيا ثورة مصر العظيمة والنصر للشعب.


الحكائون
أحمد حشمت
دعاء محمد حمزة
دولت مجدي
سحر الموجي
محمد رؤوف
منى إبراهيم
هدى شاهين
إخراج: ريم حاتم
مخرج منفذ: زينب مجدي
مخرج مساعد: أمين السيوي


مدير خشبة: ماريز قلادة و آمنة مجدي
غناء و عزف: ايمان صلاح الدين
إيقاع: أحمد توني
تصميم و تنفيذ إضاءة: صابر السيد

شكر خاص لكل من:
الكاتب خالد الخميسي و الكاتب مكاوي سعيد على مشاركتهما بقصتين للحكي