الجمعة، 22 أغسطس، 2014

تقاسيم

(1)

في الشتاء القادم :

سأعتزل مواقع التواصل 

وأرسم نفسي بين فراشتين

وأحمل جثة الصيف على يدي

وأطوي غصة القلب مع صفحة الأمس

وأشتري مطراً تفوح منه رائحة حبيبتي

(2)

كأن البحر يعرفني 

فأسأل عن تراث منه يسعفني

 فيحدف موجه نجم 

ويحدفني

 بسر لست أحفظه 

فيحفظني

لوقت الحزن ألعنه 

ووقت الفرح يشبهني

(3)

تقول الجمرة الملتهبة لقطرة ماء ساقطة:

أطفئي ناري برفق،

واحتوى لهبي،

فإني قد أكلت النفس من حُبي.
ترد قطرة المياه في ولع:

تعالي وادخلي رَحِمِي،

فإني قد ورثت الحب،عن سُحُبٍي.

(4)

قضيت نصف عمري أبيع الحب،

كنت أصحو وفي قلبي الخجلْ،

وأحمل داخلي الأملْ،

وأكتب على الماء ..

أخر كل شهر ..

قصيدة على عَجلْ،

والآن قد وفيت بالتزامي،

وبعت ما تبقى في سلال الخبز،

وأشتريت بما كسبت،

خاتما وضعته في إصبعي،

وأياما من عسلْ

(5)

أهدرت قصيدتين كي أصعد السلم 

وتناسيت قصتين كتبتهما لأجل النوم بسلام 

ورميت أغنية من نافذة الباص لأكتم حزني 

ولملمت ورقي الأبيض في خزانة روحي 

كي لا أبوح بنجواي

كسرت فنجان قهوتي التي لم أشربها لأنها لم تكن معي 

ورحلت بخيالي إلى منفى قريب 

ونصبت خيمة هناك لأجمع قوت عمر مضى 

وعلقت خيبتي على شماعة ذكرياتي 

ودفنت موتي لأنجو من مطاردة الوساوس 

وعدت كطفل لا يستطيع الحبو 

ولا يعرف من الكلام غير الغمغمات