الأحد، 14 فبراير، 2010

من تحت لـ فوق

ولا يهم البعاد أصله ولا فصله

ولا يهم السهاد حجمه ولا رسمه

ولا يكون في الكتاب كاتب

ولا تلاقي عليه اسمه

عشان تبقى الحكاوي كتير

وتملاها شكاوى الغير

ويتمكن من ساعاته ، يطير

ويرسم في الهوا كسمه

000

عليك واحد

ومش طيب ولا جاحد

ولا راخي ولا شادد

في عمره من زمان وصفه

تصقفله على الأحزان

وتهتفله على الفاضي

وع المليان

وتندهله توشوشله

وتسرق من عنيه حسمه

000

ويبقى في الجراح مدبوح

تطبطبله

وتسمعله

وتنعشله أماني الروح

تمرجحله

عذاب قلبه وتسمحله

يسابق في السكات عزمه

إرسال تعليق