الجمعة، 26 نوفمبر، 2010

زوال

بالأمس كنت حاضرا لقاء المغامير الأسبوعي بنقابة الفنون التشكيلية .. وارتجلنا جميعا ، فكان اللقاء جميلا بحضور البشر الرائعين وإليكم إرتجالتي التي عنونتها بـ : (( زوال )) ، علما بإن مثير الإرتجالة كان : (( الشمس )) . بالفعل كانت أمسية سعيدة ، لي أنا شخصيا على الأقل .
-----------------------------------

روحك التي تسربت مني أثناء غروب صورتك أمامي وأنت تركب البحر مغادرا بلادك للأبد ، رسالتك التي انتظرت توهج حروفها طويلا بين يدي ـ لم يعد يجدي نفعا تلقيها بعد كل هذه الأيام البائسة ، الظلام قد حل بعيوني ، وأنا الأن معتمة .

كنت أُمنّي نفسي وإياك أنك ستكون ظهرا وسندا ، لكنها الحيلة العاجزة والزمن الجارح ، أبعدك وأبعدنا ، وطرح على بعدنا مسيرة من وجع وكرب .

(( ماما ، أرجوكي متبكيش ، لأني مش هرجع عن قراري بالسفر ، الدنيا بقت ضيقة وبقينا عايشين في شوارع مليانة بلاعات مفتوحة ، كل يوم يسقط واحد مننا ، وأنا مش هستنى لما أغطس تحت الأرض )) .

كنتَ قاسيا وشاحبا ومكسورا ، كنت مصدرا يشع العتمة واليأس والإحباط .

لم أر فيك ابني الذي أحلم به ، ولم أر لي ظلا من ساعتها للآن .

غَرُب وجهك عني من لحظتها ليشرق على أرض أخرى وبشر آخرين ، أحسدهم وأشكو إليهم ضعفي ، فما أقسى الغروب حين يسحب معه الدفء والضوء ويجلب بديلا الموت والذكريات المؤلمة .

لم تكن أنت الوحيد الذي غَرَبْتَ بل غَرُبَتْ روح أبيك بعد قليل من سفرك ، وبقيت أنا وحيدة في منتصف السلم ، لم أصعد لأكتمل ، ولم أنزل لأشارك الأموات حياتهم الخالدة .

قلت لك حينما كنت تصعد سلم البحر ، ليس بك رجاءً ولم يعد لي أمل ، للأسف لم يعد لي أمل .

-----------

الصورة ليست من تصويري ، منقولة من هذا الرابط

الخميس، 11 نوفمبر، 2010

الحكاء ـ الراوي ـ الحكواتي


يعد الحكواتي واحدا من أهم وآخر الأشكال الحية المستمدة من التقاليد الشفاهية. تعني كلمة الحكواتي
باللغة العربية الراوي. أصل الفعل (حكى) يعود إلى عملية دمج بين الفعلين (حكي وحاكى) بمعنى قلّد أو تشبّه. أي أن تسمية الحكواتي تشير إلى شخص يريد أن يوصل شيئا إلى الآخر عبر الحكي والمحاكاة، عبر الإلقاء والتعبير الجسدي التشخيصي، عبر الغناء، الكلام، الترتيل والحركة. الحكواتي مشخّص جيد للسلوك الإنساني الحركي ولغاته الدارجة،
وهو كوميدي جدا حينما يقوم بسرد نكتة ومبكي جدا عندما يروي حكاية محزنة.


الحكواتي يوظف جسده، صوته ولغته (البانتوميمية) بغية التأثير على المشاهد، وهو يتلاعب بسياقات الحكي والقصة وتسلسلها لكي يبقى الجمهور مشدود إليه .

المواد التي يحكي عنها الحكوات

ي تتنوع تنوعا هائلا: ثمة قصص مكتوبة وأخرى شفاهية، قصص شهيرة، وأخرى مجهولة، قصص دينية وغير دينية، قصص غنائية وأخرى نثرية.


من أهم صفات الحكواتي هو أن حكايته متغيرة ومتأثرة بجمهور الليلة التي يتم فيها السرد أو الروي. ففي كل عرض يقوم الممثل (إذا صحّت تسميات عرض وممثل) بارتجال السياق الدرامي للحكاية لكي يلائم تلك اللحظة، ويقوم بتأويل جديد في عملية الإخراج. الحكواتي يربط بين قصص مختلفة معتمدا في تحديد تسلسلها على إحساسه بالجمهور.


إن عمليتي بناء خط توتر الحكاية وإسقاط شخصيات الحكاية المروية على الجمهور، هما عمليتان هامتان من أدوات عمل الحكواتي. الحكواتي يوزّع بعض شخصيات الحكاية (إذا صحّت تسمية توزيع الشخصيات) على الجمهور. مثلا: توجد حكاية عن عاشق وثمة فتى وسيم بين الحاضرين أو شاب تمت خطوبته حديثا. يعمد الحكواتي عندما تصل الحكاية إلى قصة العشق إلى إسقاط شخصية العاشق على الفتى الوسيم أو الذي تمت خطوبته حديثا ويتحدث معه وكأنه بطل الحكاية، وإذا تحدث ا
لراوي مع الخطيب الحديث فإن الجميع سيعرف أن العشيقة هي خطيبته مما يستدعي من الحكواتي الحذر في تحديد صفات العشيقة وتعديل مسار الحكاية هنا وهناك بحيث لا تتعرض للمساس بالفتى الوسيم ومحيطه الاجتماعي.

أحيانا يوجد ثمة شخص بين الحاضرين لا يروق للحكواتي لأسباب شخصية ربما أو بسبب عدم اهتمام ذلك الشخص بالقصة. يعمد الحكواتي على إسقاط الشخصية البغيضة على ذلك الشخص، ولكن بطريقة لبقة لا تدفع ذلك الشخص لمغادرة المكان. الطريقة التي يروي بها الحكواتي إذن هي عملية مزيج مستمر بين خط الحكاية، النص الجواني، ما وراء النص والموقف الشخصي للراوي من النص ومن الجمهور.

وجمهور الحكواتي بالطبع لي

س جمهورا سلبيا، بل هو جمهور فعال يشارك في تحديد مسالك الحدث. فعندما يبدأ الراوي حكاية عن بطل معروف ينقسم الجمهور إلى مجاميع: الواحدة تتخذ جانب البطل والأخرى تتخذ موقفا مغايرا. يركّز الراوي، وبفراسة، أثناء سرد الحكاية على معرفة موقف الجمهور (الايديولوجي!) لكي يتمكن بعد تخمين ردود أفعالهم ومعرفة مواقفهم من تقديم حكايته بطريقة متوازنة لذلك الجمهور. وتصل مشاركة الجمهور في عرض الحكواتي إلى مديات بعيدة في كثير من الأحيان: الجمهور (في المقهى مثلا) كثيرا ما يقوم بتهيئة أجواء المكان بشكل مسبق اعتمادا على عنوان الحكاية.


أما أثناء السرد فيستثير المشاهدون بعضهم وإذا ما حدثت مصادمات في الحكاية فأنها تنتقل أحيانا لتتحول إلى مصادمات حقيقية بين الجمهور.

بوعي وفهم واضح لمشاعر جمهوره يحاور الحكواتي الحاضرين ويتلاعب بمشاعرهم: في لحظة متوترة من الحكاية، يتوقف الحكواتي أحيانا عن السرد. ينهض ويغادر إلى بيته.


-------------------------------

النص أو المقال منقول من موقع شهريار

الصور من عرض أنا الحكاية بالجامعة الأمريكية نوفمبر 2010

للإشتراك في صفحة مجموعة أنا الحكاية على الفيسبوك اضغط (هنا)

الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

Retelling, revising: 'Ana al-Hekaya' conquers stereotypes through storytelling



Last Saturday, an evening of storytelling was held by the Ana al-Hekaya (I Am the Story) group at the American University in Cairo. The packed hall was buzzing as the eager audience waited to be told a tale. But, as the lights lowered dramatically, a silence fell over the room. The storyteller was about to take the stage.

Ana al-Hakaya was founded by four writers from the Qalat al-Raweya (The Novel’s Citadel) project, developed by the Women and Memory Forum.

In 2009 Ana al-Hakaya was established as an independent group of academics and writers with the aim to represent Egyptian woman with a positive image through their own feminist perspective.

The group also organizes workshops for reviving this image in the minds of a younger generation of writers, academics and researchers.

The stories they tell are based on actual experiences, researched by Pathways for Women’s Empowerment, one of the group’s projects, under the supervision of AUC’s social research center.

Sahar al-Mogy, novelist, academic and storyteller, narrated the first story, “Hata Yaktamel al-Kamar” (Till the Moon is Full) in a soft, sad tone to convey the helpless state of a rural woman who suffers from her husband’s negligence.

The story opens with the woman’s child asking, “When will the moon become full?” After pausing, the mother replies, “The moon cannot be full on its own, the whole world must give it the chance to show its beauty. The moon is moving, but if the world does not move with it, no one will be able to enjoy its light.”

Author Ahmed Heshmat’s descriptive story takes the moon as its main symbol in order to talk about the woman’s struggle. The moon represents all women, who need greater society to stand by her side and support her so that she can achieve her potential and appear as her full self.

“Kaydahom Shamaa” (Lighting Them as Candles) was al-Mogy’s second narration. “Kaydahom Shamaa” is a well-known Arabic expression conveying the idea of dedicating one’s whole life to please someone else. But the title has another profound meaning that al-Mogy slowly and skillfully revealed to the rapt audience.

Al-Mogy told a story of a mother who gave up playing the piano due to her disastrous marriage, which she bears for the sake of her children. But one day after she refuses to submit to her husband’s physical abuse, “her fingers light like candles.” This expression was perfectly expressed through the narrator’s gestures, inciting the audience to picture the mother bringing back the light of hope through playing the piano again.

At first, the two stories seem to have identical themes of female empowerment, dignity and free will. But at the heart of the second story is a battle, its ending conveying the necessity of standing up against oppression from men.

“Al-Sakka Mat” (The Waterseller is Dead) sheds light on the possessiveness of Egyptian men toward their women.

The story is a dialogue between an engaged couple. Dawlat Magdy, the narrator, used two different voices to cleverly switch from one character to the other. The man imposes restrictions on his future bride. She is not allowed to participate in household finances, she must wear loose clothes and abide by all his decisions without any negotiation.

Magdy’s sharp tone emphasizes the man's demanding personality. The woman's tone, in replying to her fiancé's demands, is sarcastic. “Al-saka mat” is another popular Egyptian proverb, illustrating the woman's total denial of her betrothed's old-fashioned concept of dominating woman.

“Gamal Ashmawy," the title of another story as well as the protagonist’s name, tackles another element of our patriarchal society.

Ashmawy is a newly divorced man who wonders why his wife has abandoned him through seeking khula (khula gives an Islamic woman the right to separate from her husband by returning the dowry).

Ahmed Heshmat, the storyteller, listed all the protagonist’s offenses, such as throwing his wife’s books out of the window, taking most of her salary and beating her. From the deluded perspective of the abandoned man, these things seem perfectly normal.

Despite the protagonist’s immoral actions, Heshmat succeeded in adding humor to his negative traits, making the story both poignant and hilarious, and effectively conveying the stereotypical Egyptian marriage and the heroic woman who abandoned it

-----------------------.

ممكن تشوف الموضوع في موقع جريدة المصري اليوم بالإنجليزية... هنا