الاثنين، 1 ديسمبر، 2008

حب بلا مأوى




كلما بَعُدَتْ عيونك عن مدى بصري
ورٌحتَ تراسلٌ في خطاباتٍ تٌجددها
مواثيقٌ الوعود الزائفةْ
وتنسخٌ في سنين البٌعدِ
أياتً
تواكبٌ في السما قمراً جديداً
وتقطعٌ كلَ أطرافٍ تساندٌ
ـ من بعيدٍ،
تسعفٌ الشوقَ الممثلَ جثة ًـ
في غيرِ يأسٍ زاحفة ْ
وأنا أُلَوْحٌ بالهوى المشهودِ
سراً بيننا
وَسَط الزَوَايا الأربعِ
ألتفٌ في فشلي مرددةً:
(( إني لشأنِكَ خائفة ْ ))
(( إني لِحٌبِك عازفة ْ ))


إرسال تعليق