السبت، 2 أغسطس، 2008

كراسة الواجب

وصلتني دعوة من صديقتي كاريمان صاحبة مدونة قطرات من شواطئ الحياة .. تمرر لي فيها كراسة الواجب :
ولما كان ذلك من دواعي سروري وحزني ، أولا سروري بدعوتها لي ، وحزني لأنني كنت أكره الواجب ككرهي للعمى
إلا أنه لا بد لي من أن أكون عند حسن ظن صديقتي بي ، مما يوجب علي أن أكمل واجبي رغما عني وفاء لها ولأصدقائي المدونين
أولا : شروط حل الواجب:
1ـ أن أمرره لسته من المدونين مع ذكر أسمائهم .
2ـ أعلمهم بموضوع الواجب .
3ـ والواجب أن أذكر ست اشياء عن نفسى لا يكتشفها فيّ من يرانى لأول مرة .
إلا أنني قررت أن أعدل رقم ( 3 ) ...
ليصبح : 3ـ أن أذكر ستة أشياء في نفسي يفهمها الأخرون خطأ .

الصفة الأولى : العصبية : هي صفة في لا أنكر ذلك إلا أن من يراني لأول مرة يعتقد أنني عصبي في كل شيء ولأجل أي شيء ـ على الفاضي والمليان ـ إلا أنني ذو قلب وحيد لا يحتمل ملل الأخرين أو كذبهم أو تفاهتهم مما يجعلني عصبيا أغلب الأحيان إلا أن هذه العصبية بسبب الناس وليست بسببي .
الصفة الثانية : الوحدة : أحب كثيرا أن أكون وحدي ، تمنيت كثيرا بيني وبين نفسي أن تختفي جموع البشرية من أمامي فجأة لكي أعتني بنفسي التي أهملتها كثيرا مذ أن دخلنا ساحة العمل ، الأخرون يعتبرون هذه كآبة أو اكتئاب إلا أنني أكن لهذه الوحدة كل احترام وتقدير .
الصفة التالتة : الفوضوية : احب هذه الصفة جدا على اعتبار أنني أستمد منها نظامي وانتظامي في حياتي ، فكلما كنت فوضويا في حجرتي وبيتي أكثر كلما كنت أكثر ترتيبا داخل نفسي وعقلي ، أما عن الأخرون فهي تمثل عندهم الإهمال وعدم الترتيب والفشل .
الصفة الرابعة : العناد : هم يسمونها هكذا كلما كنت مصرا على فعل ما أريد يكون ذلك عنادا ، إلا أنني أسميه طموحا ودفاعا عن فكر أو إصرارا على رأي كونته بعد تفكير وخبرة وتجارب تحسب لي وليست علي .
الصفة الخامسة : الجمود : أو ما يسمونه بأنني ليس لي قلب ، إلا ولأنني قد أصابتني هذه الدنيا بصرامتها وعنف ضرابتها فقررت أن أكون جامدا بعض الشيء مع الذين لا يحترمون شعورا أو ممن ليس لهم في الحياة مبدأ ، ولكن لي قلب كبير يسع كل من حولي وكل من أراد أن يكون بجانبي .
الصفة السادسة : الصراحة : كل يعيب هذه الصفة بنصح منهم أن أجمّل كلامي حتى لا يفهمني الأخرون خطأ ، إلا أنني على قدر قولي للأخرين : (( فكر في كلامي وأحسن الظن بي ، إن أردته حسنا فهو حسن وإلا فالعيب في نفسك )) .
أما عن الواجب فسأمرره لكل من :
إرسال تعليق